Recevez les dernières nouvelles mises à jour continuellement sur les sujets les plus suivis avec NewsHub. Installez-le maintenant.

احذروا من شعب غاضب ومن اغتصاب سيادته

10 décembre 2018 17:02
302 0
احذروا من شعب غاضب ومن اغتصاب سيادته

ما يمكن استخلاصه خلال الأشهر الاخيرة من خروقات وتجاوزات للدستور ولكل الأعراف هو تثبيت تعدد مراكز القرار وغياب منصب الحكم الشرعي والعمل خارج الأطر القانونية وانتقال اللاشرعية من البرلمان إلى الحزب الحاكم وإلى كل هياكل الدولة. إن الحكم بالقوة يتجسد يوما بعد يوم من خلال تسخير القوة العمومية لخنق كل الحريات والمبادرات السياسية واستغلال القضاء للتهديد بالسجن والمتابعة لكل من يعارض أو ينتقد سياسة الأمر الواقع والفساد والقرارات العشوائية. السجن بالأوامر للصحفيين والمدونين وأصحاب الرأي وحتى العسكريين ثم إطلاق سراحهم بالأوامر دون أي استفسارات ما هو إلا نوع جديد من الحكم بالإحتقار للشعب وتجاهل شعوره.

إن الحكم بالقوة يتجسد يوما بعد يوم من خلال تسخير القوة العمومية لخنق كل الحريات والمبادرات السياسية واستغلال القضاء للتهديد بالسجن والمتابعة لكل من يعارض أو ينتقد سياسة الأمر الواقع والفساد والقرارات العشوائية. السجن بالأوامر للصحفيين والمدونين وأصحاب الرأي وحتى العسكريين ثم إطلاق سراحهم بالأوامر دون أي استفسارات ما هو إلا نوع جديد من الحكم بالإحتقار للشعب وتجاهل شعوره.

وما يمكن فهمه من الرسائل الاخيره باسم الرئيس المغيب هو تسارع للنمط الجديد من سياسة التهديد والترهيب والإستفزاز واستغلال القضاء من اجل فرض الاستمرارية بالقوة وسياسة الأمر الواقع.

هذا النمط الجديد من الحكم بالإحتقار هي سياسة الهروب الى الأمام ومحاولة فرض مرشح العصابة الحاكمة دون مراعاة أدنى المعايير القانونية والمرجعيات الدستورية من أجل إخفاء الفشل والتستر على الفساد والتضليل على تبذير المال العام والجهات المستفيدة من الاستمرارية فى النهب وتمويل الفساد بطبع النقود.

Source: lequotidienalgerie.org

Partager sur les réseaux sociaux:

Commentaires - 0